.

 

تعلقت عيناه بالوطن..

اغرورقت بالدموع حتى أصبح لا يرى شيئاً ..

أبحر به المركب نحو الشمال ..!!

أحس بالألم وهو يرى وطنه يبتعد عنه، لم يطق صبراً ..

أدار جسده إلى الشمال، لكن عينيه ظلتا متجهتين إلى الجنوب قبل أن يتحطم المركب الذي

يقله إلى أوروبا، ويغرق في البحر ..

لكن عينيه ما زالتا مسمرتين على الوطن ..

تذرفان دموع العتاب.

Get it on Google Play