.

مواضيع مرتبطة

 

نعـم أنا .. أيهـا الآتي بلا سببِ                    ‍
                    أنا الذي من بقايا العــز والنـســبِ.
أنا الـذي من عـرين الـمارد انبجست                    ‍
                    أيـامه .. وغـدت سـوداء كالوصبِ.
قد جئت كاليوم..!! هل جاءت بشائرنا؟!!                    ‍
                    أم أنها ذكرياتُ الأمسِ لم تـُصـبِ.
من أين قـد جئتَ للآلامِ تنكؤها ؟!!                    ‍
                    من أي منفىً ؟!! أو من جحفلٍ لجـبِ.
من أين ..؟!! ترتدُ أسئلتي ممزقةً                    ‍
                    وتنتهي حردًا فـي طينةِ الكُربِ.
يا أيها الراحلُ الآتي على وجعٍ                    ‍
                    ((وليس في راحتي اليمنى سـوى تعبي)).
ماذا تـريدُ تُرى..؟!! كشفَ الحسابِ هُنا                    ‍
                    كشفَ الحسابِ وكشفَ الزورِ واللغبِ.
ماذا ترى..؟! يا هزبر الأمس ما فعلت                    ‍
                    بنا الليالي وما أخنت على الشُهـبِ.
كُنا أسودًا تثيرُ الرعبَ صيحتنا                    ‍
                    واليوم صرنا عـلاماتٍ من العجبِ.
كُنا نقـودُ الـورى في كلِ ملحمـةٍ                    ‍
                    وينبري الثعـلبُ المكّارُ في الهـربِ.
واليوم صرنا جنودًا في غُـزيتهِ                    ‍
                    ترمي بنا حـيثما شاءت يدُ الجـربِ.
هُـنَّا وهـانت بدربِ الـدربِ قامـتنا                    ‍
                    ولـم نزل نمتـطي دوامـة الكـذبِ.

****

عذرًا أبي .. لا تسلني أين نخوتنا ؟!                    ‍
                    أم أين..؟!! أم ..لا...أنا ما عُـدت أبن أبي.
بـعنـا الكـرامة فـي مستنقعٍ أسـنٍ                    ‍
                    (لا في الجليدِ ولا في نخوةِ اللهبِ) .
بعنا.. وبعنا .. وعـين الثعلِ ترقبنا..                    ‍
                    تقـتاتُ من عـَرضنا في موسم الطلبِ.
ماذا أبي..؟! – يا لهول العار – تسألني                    ‍
                    عن سحنتي .. عن ضمور الرأس والذنبِ.
عن لبـدتي في أتون الخزي ينتـفها                    ‍
                    وغـدٌ ويقذفُ بي في ساحةِ الرَّهبِ.
عُذرًا أبي .. في حنايا أضلعي لهبٌ                    ‍
                    يمـورُ كالمرجل الزاوي من الغضبِ.
عُذرًا .. ففي خاطري ثاراتُ منتقـمٍ                    ‍
                    تثورُ كالـنَّارِ في هـشٍ من القصبِ.
غـدًا نشـبُ عن طـوق الخضـوعِ غـدًا                    ‍
                    ونمتطي هـمةً للعــزِ لم تخـبِ.

 

Get it on Google Play