.

كانت الحقيبة تعج بحمولتها ، وتكاد تتمزق أضلاعها من كثرة ما تحمل من الأشياء المهمة التي آثر أن يصطحبها معه لحياته الثانية والأخيرة عند أحب أبنائه.

 تصطخب في حقيبته كل الألوان والأصوات كلها مهمٌ بالنسبة له ، ولا يمكن أن يفرط في شيء منها مهما كان الأمر.

 ارتسم الحزن على وجه حفيده الذي يحبه كثيراً عندما رفض وبعنف أن يعطيه إحدى اللعب التي تعج بها الحقيبة .

Get it on Google Play