.

مواضيع مرتبطة

 

لكل سائمةٍ في ساحِنا أجلُ                    ‍
                    فلتصمتِ اليومَ – مجـبوراً – أيا جملُ
طالَ السُّرى يا رفيقَ الدربِ وانطرحتْ                    ‍
                    أحلامُنا مزقاً يلهو بها الجدلُ
ماذا أحدثُ عن جُرحي وعن ألمي..؟!!                    ‍
                    ماذا تُحدثكَ الآهاتُ والعللُ ؟!!
قسراً صمتنا وتاهَ الحرفُ من شفتي                    ‍
                    وتاهَ دربٌ بهِ الآمالُ تشتعلُ
ماذا ترانا ونارُ الحزنِ تلفحنا ..؟!                    ‍
                    وأمتي في مهاوي الغِي تحتفلُ
فمن مهازلنا شابت لنا خصلٌ                    ‍
                    في مفـرقِ الدَّهرِ ، ما من قومنا رجلُ
فلتصمتِ اليومَ إن الأفقَ متشحٌ                    ‍
                    حُزناً وفي طيفهِ من ظلمهم ظُلّلُ
هذا أسانا .. وماذا بعدُ يا أملي ؟!                    ‍
                    ها قد تمطى على أوجاعِنا المللُ
يا ناظمَ المجدِ إن المجدَ عن شفتي..                    ‍
                    ناءٍ .. وفي خافقِي من طيفهِ قُللُ
أتيتُ .. في ليلةٍ قد غاب عن وجعي                    ‍
                    حُلمٌ .. على دفةِ الأشواقِ ينهطلُ
ماذا ترى يا سليلَ المجدِ ..؟ خافـقنا..                    ‍
                    تنوءُ في طيهِ الأغلالُ والوجلُ

*    *                    ‍
                    *    *

ودع .. فليس لنا في الأفقِ من أملٍ                    ‍
                    (( ألا تطيقُ وداعاً أيها الجملُ ؟! ))
ودع .. وهل في البعدِ من عجبٍ                    ‍
                    فمحـنُ في دائمِ الأيامِ نرتحلُ
شرقاً وغرباً وما قد ضمنا بلـدٌ..                    ‍
                    إلا و في ركبنا من ظلمهِ حَجلُ
طالَ السُّرى وتنامى أفقنا وهجاً                    ‍
                    من أين نمضي وفي أقدامنا خللُ
لا تعجبنَّ إذا ما ثُرتُ من ألمٍ !!                    ‍
                    همي طـويلٌ وجرحي ليسَ يندملُ
تشتتتْ في المدى أحلامُ أمتنا..                    ‍
                    ونحن – يا ويحنا – في الذُّل تقتتلُ
ضاعتْ معالمها في كهـفِ غفلتنا..                    ‍
                    وما تنادى لها من قومنا وشلُ

*    *                    ‍
                    *    *

لكنهُ الحقُ بالإيمانِ يجمعنا ..                    ‍
                    وفي دجُى حُزننا يعشوشبُ الطللُ
لكنّ في أفقنا القرآنَ  مطلعُهُ ..                    ‍
                    نورٌ وفي كفّنا من نوره شُعَلُ
تشدو مباسمنا بالمجدِ عامرةً ..                    ‍
                    يحدو ركائبنا الإيمانُ والأملُ ..

 

Get it on Google Play