.

إبراهيم طوقان

( 1323 - 1360 هـ)

( 1905 - 1941 م)

 

  سيرة الشاعر:

 إبراهيم بن عبدالفتاح داود طوقان.

ولد في مدينة نابلس(الضفة الغربية - فلسطين)، وتوفي بالقدس.

عاش في فلسطين، ولبنان، والعراق.

تلقى تعليمه الابتدائي في نابلس، والثانوي في القدس (مدرسة المطران) وفي عام 1923 التحق بالدائرة العربية بالجامعة الأمريكية ببيروت، ليتخرج فيها عام 1929 (بين الالتحاق والتخرج فترة انقطاع بسبب المرض).

لقبته الصحافة اللبنانية، وهو لا يزال طالبًا: شاعر الجامعة.

عمل مدرساً بنابلس لمدة عام واحد، عاد بعده إلى بيروت مدرساً للغة والأدب بالدائرة العربية بالجامعة الأمريكية التي تخرج فيها، بعد عامين عاد إلى القدس مدرساً بالمدرسة الرشيدية الثانوية، كما أشرف على مصنع صابون (في نابلس) يملكه أبوه وعمه. وعندما تأسست إذاعة القدس عام 1936 عين مديراً للقسم العربي فيها، غير أنه أقيل من عمله هذا بعد أربع سنوات لمعاداته بريطانيا والصهيونية. غادر وطنه للعمل مدرساً بالعراق، فلم يحتمل عناء الرحلة وقسوة العمل وشدة الطقس، انهارت صحته،

فعاد إلى نابلس ليواجه النهاية في مستشفى القدس.

كان له نشاط (أدبي) واسع شمل الجوانب الاجتماعية والثقافية والسياسية، أينما حل.

 الإنتاج الشعري:

- طبع ديوان إبراهيم في بيروت 1955، وطبعته دار القدس، ببيروت عام 1974 متدرجاً حسب السياق الزمني، وطبعته دار العودة، ببيروت فاختارت من قصائده وأعادت تقسيمه حسب الأغراض، وطبعته مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري عام 2003 كاملاً، وقد جمع ما أغفلته الطبعات السابقة.

 الأعمال الأخرى:

- لإبراهيم طوقان بعض القطع المكتوبة بالعامية بقصد الغناء أو المداعبة، وله رسائل موجهة إلى شقيقته الشاعرة فدوى طوقان تدور في محور الشعر وتعليمه ونقده، فضلاً عن مقالات صحفية.. وقد تضمنها جميعاً كتاب المتوكل طه.

يعد إبراهيم طوقان أبرز شاعر فلسطيني في النصف الأول من القرن العشرين، إذ حقق شخصية فنية مكتملة، وتجاوز بالشعر الفلسطيني حدود المكان، وحرر القصيدة من الغايات النفعية لتكون تشكيلاً جمالياً خالصاً، مع الحرص على موسيقا الخليل وزنًا وقافية، كما نظم الموشح، والنشيد، والمزدوج، ونظم عشرين قصيدة كل قصيدة في سبعة أبيات، تنتظم فكرة واحدة أو مشهداً واحداً. وقد لاحظ إحسان عباس من خلال تتبع زمني متدرج أن الدراسة التطورية تفيد «أن شعر إبراهيم بلغ ثلاث ذرى متعاقبة: ذروة الحب، وذروة الشهوة، وذروة المشكلة الوطنية. لقد كانت هذه التيارات متجاورة في نفسه».

المصدر : معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين

 

لتحميل الديوان :

Get it on Google Play